الأخبار

نيابة العين تأمر بحبس عماني حاول مساعدة بنغالية تعمل في الدعارة بالتسلل إلى الدولة باستخدام جواز سفر زوجته

أبوظبي 21 أكتوبر 2015

أمرت نيابة الجنسية والإقامة في مدينة العين بحبس عماني وبنغالية 7 أيام على ذمة التحقيق في اتهامهما بمخالفة القوانين المنظمة للإقامة والدخول إلى الدولة، وذلك بعد أن تمكن أفراد جمارك منفذ هيلي، من ضبط المتهمة الأولى اثناء محاولة المتهم الثاني ادخالها الى الدولة عبر منفذ الهيلي، مدعياً أنها زوجته، وباستخدام جواز سفره خليجي صحيح باسم الغير.

وكانت تحقيقات النيابة قد أسفرت، عن دخول المتهمة الأولى سلطنة عمان قبل ثلاثة أشهر بتأشيرة عمل، حيث عملت لدى سيدة أسيوية في أعمال الدعارة، وقد اتفقت معها على ادخالها إلى الدولة، وبالفعل قامت تلك السيدة بالتواصل مع المتهم الثاني والاتفاق معه على تهريب المتهمة بسيارته، حيث قام بأخذها من منطقة البريمي لادخالها إلى مدينة العين. وأثناء عبورهما المنفذ الحدودي قام بإبراز بطاقتة الشخصية وجواز سفر زوجته الخليجية الجنسية على أنها هي من ترافقه، وبالتدقيق على المتهمة الأولى من قبل موظفة الجمارك تبين أنها أسيوية وأنها ليست صاحبة جواز السفر المقدم.

وفي التحقيقات اعترفت المتهمة الأولى بما نسب إليها، و افادت بأنها كانت مقيمة في دولة الإمارات من قبل وتم ابعادها مرتين الأولى عام 2007 بتهمة البقاء في البلاد بصورة غير مشروعة، والمرة الثانية عام 2015 بتهمة الاخلال بالأداب العامة، ولديها حرمان دائم من دخول الدولة، موضحة أن سبب محاوتها التسلل إلى مدينة العين هو العمل.  كما اعترف المتهم الثاني بالتهم المنسوبة إليه، وأفاد بأنه اتفق مع شخص بنغالي الجنسية على مساعدة المتهمة الأولى على التسلل إلى الدولة مقابل 50 ريال عماني، وأنه أبرز جواز سفر زوجته لموظف الجمارك حتى يتمكن من تنفيذ جريمة تهريب المتهمة عبر الحدود  إلى الدولة.

وبناء عليه وجهت النيابة إلى المتهمة الأولى تهم  التسلل والعودة بعد الابعاد، إضافة إلى تهمة الادلاء ببيانات كاذبة، واسندت للمتهم الثاني تهمتي ادخال متسلل، واستخدام محرر صحيح باسم الغير، وقررت حبس المتهمين 7 أيام على ذمة التحقيق، وحجز سيارة المتهم الثاني باعتبارها وسيلة الجريمة.

 
 

امارة أبوظبي

دائـــرة القضـــاء

عرض موقع الهاتف المحمول
© جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة القضاء– إمارة أبوظبي 2017